خالد فودة: جنوب سيناء شهدت طفرة تنموية

قال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إن جنوب سيناء شهدت طفرة تنموية في عهد الرئيس السيسي، حيث تم إقامة عدد من المشروعات الكبرى التي سيستشعرها المواطن خلال الفترة المقبلة، لافتا إلى أنه تم افتتاح طريق طابا – نويبع بطول 60 كم وتكلفة 100 مليون جنيه برفقة الدكتور هشام عرفات وزير النقل، مما سيسهم في تنشيط الحركة التجارية والسياحية وزيادة حركة الشاحنات من وإلى ميناء نويبع البحري، كما أنه جارٍ رفع الكفاءة الشاملة للطرق بجنوب سيناء بإجمالي أطوال 260 كم بتكلفة إجمالية 800 مليون جنيه، كما تم طوير طريق دهب ـ نويبع والذي تنفذه شركة النيل العامة لانشاء الطرق بطول 75 كم وبتكلفة إجمالية 213 مليون جنيه والذى بلغت نسبة تنفيذه 40% .

جاء ذلك خلال كلمته في احتفال محافظة جنوب سيناء بالذكري 29 لاسترداد طابا وعودتها الي أحضان الوطن التى توافق التاسع عشر من مارس من كل عام، وأكد المحافظ رفع كفاءة وتوسعة طريق سعال – كاترين بطول 75 كم بتكلفة اجمالية 3.6 مليون جنيه بالتطوير الشامل للطرق في جنوب سيناء، لافتا إلى أنه تم إنهاء أعمال ازدواج طريق النفق – عيون موسى بطول 33 كم ، كما قامت الهيئة بأعمال إزالة آثار السيول لبعض طرق منطقة جنوب سيناء بتكلفة اجمالية مقدارها 29.1 مليون جنيه، حيث تم إنهاء الأعمال بنسبة 100%.

وأكد المحافظ أن ذكرى عودة طابا فخر لجميع المصريين وليس لمواطني سيناء فقط، موضحًا أن شبه جزيرة سيناء مقبرة الطامعين في مصر، والتاريخ يؤكد أن الجيش المصري وشعب مصر دائما علي قلب رجل واحد ضد أي معتدٍ أو طامع في حبة رمل من ارضها لذلك لابد ان تدرس قصص الكفاح وقصة عودة طابا للأجيال القادمة علي مر العصور حتي يفتخروا بصلابة اجدادهم، معلنا أنه تم أنه تقرر تخصيص الحصة الاولي بجميع مدارس جنوب سيناء يوم التاسع عشر من مارس المقبل لتدريس قصة عودة طابا لحضن الوطن حتي تعلم الأجيال القادمة بسالة المصريين وبطولاتهم فى استرداد الأرض سواء بالحروب العسكرية أو الدبلوماسية المصرية.

وفي نفس السياق، قال عدد من مشايخ جنوب سيناء، إن عودة طابا إلى مصر في 19 مارس عام 1989 بالسلام عن طريق المفاوضات دليل على أن مصر لم ولن تفرط في شبر من أراضيها، وطابا وهي أصغر مدينة في سيناء جزء من أرض مصر وأثبت المصريون أحقيتنا في تبعتيها إلى مصر.

وقال الشيخ عوده عفنان، شيخ قبيلة الحويطات بجنوب سيناء، إن والده الشيخ عفنان كان يحكي له باستمرار عن بطولات المصريين ضد الصهاينة في أثناء احتلال فترة سيناء وأن بدو سيناء الشرفاء هم من ساعدوا القوات الخاصة والصاعقة في دخول سيناء لرصد تحركات العدو والقيام بعمليات ضدهم.

وعندما رفض اليهود الخروج من طابا وسعت مصر إلى التحكيم وساعد مشايخ وعقلاء البدو في منطقة طابا ووسط سيناء بمساعدة اللجنة المشكلة آنذاك من ضباط ومهندسين وأساتذة في القانون من تتبع كل العلامات الدولية بداية من رفح وحتى طابا وكان هناك فضل كبير لقصاصي الأثر في تتبع العلامات ورصدها حتى تم إقناع المحكمة بأحقية مصر في طابا.

وتفقد المحافظ منفذ طابا البري وأعمال التطوير التى تشمل إقامة مبني الركاب وصالات الوصول والسفر وساحة انتظار السيارات وانتهت أعمال المرحلة الاولي بتكلفة 16 مليون جنيه والتى تتزامن مع انتهاء أعمال تطوير المرحلة الثانية بتكلفة 27 مليون جنيه، كما تم تزويد المنفذ بعدد 22 كاميرا مراقبة لمراقبة الحركة داخل الميناء، بالإضافة إلى إقامة نقاط مراقبة امنية من الجانبين المصري والإسرائيلي.

وقال المحافظ إنه تم الانتهاء من أعمال الشباك الواحد لسرعة إنهاء اجراءات الركاب المسافرين والمغادرين من وإلي منفذ طابا البري في أسرع وقت، معلنًا أنه تم الانتهاء من جميع أعمال التطوير ومن المقرر افتتاحه رسميا في 24 إبريل المقبل بحضور وزير النقل خلال احتفالات تحرير سيناء .

وفي نفس السياق، قام المحافظ والمرافقون بالتوجه الي قرية المراغ بمدينة طابا لافتتاح دار المناسبات وتفقد المكتبة الثقافية والتوجه بعد ذلك لمدينة نويبع لوضع حجر اساس محطة تحلية المياه بطاقة 15 الف م3/يومي

كانت الاحتفالات قد بدأت بقيام اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء برفع العلم المصري علي أرض طابا بحضور، 6 وزراء هم الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور خالد فهمي وزير البيئة، والمستشار عمرو مروان وزير شئون مجلس النواب، والدكتور خالد العناني وزير الآثار، والدكتور أبو بكر وزير التنمية المحلية والدكتور أحمد عماد الدين وزير الصحة.

وقام الجميع بأداء تحية العلم بمنطقة ساحة العلم بمدينة طابا وعزفت الموسيقي العسكرية “السلام الوطني” إيذانا ببدء الاحتفال وقام حملة المشاعل بإيقاد شعلة النصر في اعلي نقطة بطابا وقدم كورال أطفال نويبع عرضا فنيا للاحتفال بهذه الذكري الوطنية