“طاقة البرلمان”: مشروع المنطقة الصناعية بداية التنمية الحقيقية بسيناء

رحب النائب غريب حسان، عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، والنائب عن دائرة الطور بجنوب سيناء، بمشروع المنطقة الصناعية بمنطقة قناة السويس، والذي سيتم بالشراكة مع الجانب الروسي، مشيرًا إلى أنه سيكون إضافة قوية للصناعة المصرية، مثل سابقتها التي تم إنشاءها بالتعاون مع الشريك الصيني على مساحة 4000 فدان، في مدينة أبو سليمه، بسيناء.

وأضاف “غريب” في تصريح خاص لــ”اهل مصر”، أن المدينة الصناعية المنشأة مع الجانب الصيني، قد توقفت الأعمال فيها بسبب المرافق داخل المدينة، موضحًا أنه تم عقد بروتوكول تعاون بين الصين ومصر لعمل إصلاحات للمرافق في المنطقة الصناعية.

وأشار “غريب”، إلى أن أي مشروع يتم إنشاءه على أرض سيناء، يعد ضمن مشاريع التنمية الشاملة، التي وعد بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتًا إلى أن مشروع المنطقة الصناعية، سيكون دفعة قوية للإقتصاد المصري، وسبيل قوي لعودة المستثمر الأجنبي إلى مصر.

وأوضح عضو لجنة الطاقة والبيئة بمجلس النواب، والنائب عن دائرة الطور بجنوب سيناء، أن مشروع المنطقة الصناعية في منطقة قناة السويس، هو أولى مشروعات التنمية الشاملة للمحافظة.

وأكد “غريب”، أن بناء المصانع في سيناء، سيوفر للدولة دخلاً أكبر، وذلك من خلال تحليل المواد الخام من المحاجر وغيرها، وإستخدامها في أكثر من منتج، وهو ما من شأنه أن ينعش خزانة الدولة بأموال طائلة، بدلاً من تصديرها للخارج بسعر زهيد.

يذكر أن المهندس طارق قابيل، وزير الصناعة، قد أكد أن المنطقة الصناعية المصرية الروسية، ستوفر 35 ألف فرصة عمل، مشيرًا إلى أنه سيتم إنشاءها على مساحة 5.250 مليون متر مربع.