تشكيل لجنة لحصر المستغلين لـ19 ألف فدان في بورسعيد

قرر اللواء عادل الغضبان، محافظ بورسعيد، اليوم الأحد، تشكيل لجنة لحصر المقيمين بـ١٩ ألف فدان بمنطقة سهل الطينة ومراجعة العقود مع الجهات المختلفة، على أن تبدأ عملها يوم الثلاثاء المقبل وينتهي في الأول من مايو من العام الجاري.

وأشار المحافظ، خلال الاجتماع الذي عقده مع اللجنة المشكلة برئاسته لمتابعة التحول من الإستزراع السمكي إلى الاستزراع النباتي، إلى أنه سيتم العمل على محورين، الأول هو محور تجفيف الأراضي طبقا للخطة الموضوعة، والثاني من خلال الحصر الواقعي للتعرف على الموقف الحقيقي لـ١٩ ألف فدان، على أن تكون اللجنة برئاسة رئيس مدينة بورفؤاد وعضوية كل من هيئة التعمير والري والمستشار الزراعي وهيئة تعمير سيناء والشئون القانونية والمساحة والأملاك.

وشدد على أنه لن يتم السماح مطلقا بالاستزراع السمكي بالمنطقة، خاصة وأنه تم منح أصحاب المزارع السمكية المخالفة عدة إنذارات ومنحهم أكثر من مهلة منذ أكثر من عام ونصف، وتشجيع كل من يقوم بتحويل المزارع السمكية إلى نباتية بزراعة الأرز دورة واحدة خاصة وأنه تم توفير مقنن مائي لذلك الغرض، موضحًا أن إجمالي مساحة الأراضي بمنطقة سهل الطينة تبلغ 42 ألفا و946 فدانًا، وسيتم وضع جدول زمني لتحويل الأراضي إلى زراعة المحاصيل المختلفة فور انتهاء الدورة الأولى للأرز.

وأكد محافظ بورسعيد أن الهدف من طرح أسهم ٨٢٥ فدانًا بمنطقة سهل الطينة من خلال شركة تدير هذه الأسهم هو ضمان نجاح المشروع وتشغيل الشباب وكذلك الإنتاج.