الآثار تنتهى من خطة تطوير جبل موسى والوادى المقدس لمنطقة جنوب سيناء

أنهت اللجنة المصرية الأثرية برئاسة وجدى عباس، نائب رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، خطة تطوير وتنمية جبل موسى وجبل الصفصافة والوادى المقدس بمنطقة جنوب سيناء، وذلك بالتعاون مع الإدارة العامة لآثار الوجه البحرى وسيناء وبالتنسيق مع مجلس مدينة سانت كاترين ووزارة البيئة.
وقال الدكتور جمال مصطفى رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، أنه تم تشكيل تلك اللجنة لوضع الخطط المناسبة لتطوير وتنمية هذه المناطقن بالإضافة إلى ترميم وصيانة كنائس دير سانت كاترين و تذليل كافة العقبات التى تحول دون تنفيذها.
وأشار جمال مصطفى، إلى أن الخطة تتضمن تطوير مداخل دير سانت كاترين، وجبل موسى،و تحديد مسارات للزيارة وتوفير الخدمات للزائرين. حيث تعد هذه المنطقة من أهم المناطق الأثرية والتاريخية ذات طابع خاص، كما يعد دير سانت كاترين بجنوب سيناء من الأديرة الهامة والتي يرجع تاريخية للقرن السادس الميلادي من عهد الإمبراطور البيزنطي جوستنيان. ويحتوى الدير على العديد من الكنائس القديمة من أهمها كنيسة التجلى الرئيسية وكنيسة العليقة والتي يرجع تاريخها إلى القرن الرابع الميلادى وهى النواه الأولى لإنشاء لدير فيما بعد بالقرن السادس الميلادى.