غضب أهالي وسط العريش لغرق شارع بمياه الصرف

أدى انسداد بالوعة صرف صحي إلى غرق شارع 23 يوليو بوسط العريش، ما تسببت في انتشار الروائح الكريهة والقاذورات لليوم الثالث على التوالي، دون تحرك أي من المسؤولين بمجلس المدينة، حسبما أكد سكان المنطقة.

وقال محمد علي، أحد أصحاب المحال القريبة من المكان: “تقدمنا بعدة شكاوى شفهية إلى مجلس المدينة، دون استجابة حتى الآن، بسبب إجازة العيد التي انتهت أمس”.

وأوضح رامي حجاب، أحد الأهالي، أن روائح مياه الصرف الصحي الراكدة، أدت إلى هروب الأهالي والأطفال من اللعب في حديقة المالح القريبة من المكان، وأدت أيضا إلى تذمر المارة وسكان المنطقة، مؤكدا أن موظفى مجلس المدينة شاهدوا بأنفسهم مياه الصرف الراكدة في وسط الشارع، دون تحرك.

وأكد محمد حسين، موظف، أن عملية إصلاح البلاعات وتسليكها من اختصاص شركة المياه والصرف الصحي التي غادر أغلب موظفيها العريش لقضاء عطلة العيد في المناطق الأخرى.