محافظ جنوب سيناء يشيد بنائبه “جبريل فتيح”

رحب اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، بالشاب جبريل فتيح، والذي تم اختياره نائبا للمحافظ، مؤكدا أن فتيح وجهة مشرفة للمحافظة.
جاء ذلك اليوم الثلاثاء، خلال ترأس المحافظ الاجتماع التنفيذي السادس لمحافظة جنوب سيناء، لمناقشة استعدادات عيد الفطر، وبحضور اللواء نادر عشماوي، السكرتير العام المساعد، واللواء السيد الرافعي، مساعد مدير الأمن ورؤساء مجلس المدن، ومديرو المديريات والإدارات التنفيذية بالمحافظة.
وطالب المحافظ، “فتيح” بأن يمثل الشباب في المحافظة وأن يضع يده في يد اللجنة العليا للشباب وأن يتحضنهم، لافتا إلى أنه في الفترة المقبلة سيتحدد له مهام معينة.
يشار إلى أن “البوابة نيوز” كان لها السبق في إجراء أول حوار مع “جبريل فتيح” منذ عامين وتنبأت له بمكانة مرموقة وقدمته كنموذج للشاب السيناوي المخلص لبلده، ونستعرض فيما يلي جزءا من السيرة الذاتية لــ”فتيح”:
“جبريل فتيح عايد جبلي”، 28 سنة، ترتيبه في الأسرة الأوسط من قبيلة المزينة – نويبع – جنوب سيناء، بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية جامعة القاهرة باحث ماجستير في العلوم السياسية ليسانس حقوق جامعة القاهرة.
ونشأ “جبريل فتيح” ابن قرية “المزينة” التابعة لمدينة نويبع بمحافظة جنوب سيناء في قبيلة عريقة الجذور شديدة الأركان ثابتة الأسس والدعائم، وبيت متواضع أصيل الهوية، متمسك بعاداته وتقاليده وأعرافه البدوية الأصيلة، وبروح القيم الدينية والمثل السامية، كان شغوفا منذ نعومة أظافره بحب العلم ومجتهدا في كل أطوار تعليمه وحلم ظل يراوده بأن يفعل شيئا لـ”سيناء” يختلف عن السابق وهو أن يلتحق بإحدى كليات القمة كما يطلق عليها، وفي معترك الحياة الكبير، إن استغنيت عن طموحاتك استغنت عنك الحياة، وإن استسلمت تخلت عنك الحياة، لذا كان “جبريل” يعرف ذلك جيدًا.
جاهد وكافح حتى وصل إلى ما كان يصبوا إليه فبعد حصوله على 98.5% في الثانوية العام التحق بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية ولم يكتف بهذا القدر من العلم والشهادة بل التحق بمرحلة الدراسات العليا (مرحلة الماجستير) وحصل على الماجستير وفي نفس الوقت التحق بكلية الحقوق جامعة القاهرة، وحصل على ليسانس الحقوق، وحاليا عضو في البرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب للقيادة التابع لرئاسة الجمهورية ومسئول المكتب السياسي للمنظمة الوطنية المصرية لحقوق الإنسان، وزار ألمانيا مرتين في مهمة رسمية حكومية.
ويحلم “جبريل” أن يكون المجتمع السيناوي مجتمعًا منتجًا أكثر منه مستهلكًا، فأصبح على عاتقنا دور كبير كشباب أن نحارب من أجل العلم فلن نتقدم ولو خطوة بدون العلم والوعي والثقافة.
وأهم المشروعات التي يتمنى تحقيقها على أرض الواقع إنشاء مركز لتطوير الذات والتثقيف والوعي لمواكبة التطور وتنمية المواهب وعمل أسواق إنتاجية محلية من سيناء لتشجيع الشباب على الإنتاج ومركز لمواجهة المشكلات السلبية في المجتمع وبداية الانطلاقة لدى الأطفال لتحسين السلوك الإيجابي بجانب مراكز تقوية للطلاب ضعاف المستوى، والاهتمام بتنمية المواهب والابتكارات والاهتمام بالتعليم الفني وزرع قيمة النظام والذوق وفن التعامل مع الآخر عن طريق محاضرات في مدن المحافظة المختلفة.