“مميش” يوقع بروتوكول تعاون لتطوير مركز لوجيستي شرق بورسعيد

وقع الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس ورئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، وطارق سلطان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “أجيليتي” الشركة الرائدة في تقديم الخدمات اللوجستية عالميًا، بروتوكول تعاون لإنشاء مركز لوجيستي في منطقة شرق بورسعيد، أحد أهم المواقع الاستراتيجية المطلة على البحر المتوسط.

تتولى شركة أجيليتي تطوير محور لوجيستي في ظهير التوسعات الحالية لميناء شرق بورسعيد ببنية تحتية صناعية ولوجيستية لتعزيز استيراد وتخزين المواد الخام وتصدير وتوزيع البضائع الوسيطة والنهائية من خلال محور قناة السويس.

كما ستعمل الشركة على توفير حلول عالمية للجمارك المصرية بما في ذلك تحديث الجمارك وميكنة الإجراءات الجمركية بحيث يساهم في سرعة تداول السلع وتعزيز سلاسل الإمداد بطريقة سريعة وآمنة وزيادة القيمة المضافة وتخفيض تكاليف سلسلة الإمدادات للعمليات الصناعية في المناطق المختلفة للمنطقة الاقتصادية.

وقال “مميش” إن إنشاء هذا المشروع في منطقة شرق بورسعيد يتماشى مع رؤية مصر 2030 ويحقق أهداف مصر التنموية بتحقيق نمو اقتصادي مستدام ومتكامل عن طريق زيادة القيمة المضافة وخلق فرص عمل جديدة وتعزيز مكانة قناة السويس كمركز تجاري وصناعي.

وأضاف أن بروتوكول التعاون المشترك مع شركة أجيليتي من الخطوات الفارقة في تخطيط وتنمية المنطقة الاقتصادية بصفة عامة ومنطقة شرق بورسعيد بصفة خاصة، وتعد أجيليتي واحدة من أكبر الشركات العالمية المتخصصة العاملة في هذا المجال العالم العربي.

وأوضح مميش أن البروتوكول يستهدف دراسة الاستثمار فى تطوير المناطق اللوجيستية والترويج لها وكذلك المنطقة الصناعية، بجانب إقامة مركز لوجيستي أخضر “صديق للبيئة” لخدمات القيمة المضافة، فضلًا عن تطبيق حلول تكنولوجية جمركية حديثة لتيسير حركة التجارة.

وقال طارق سلطان نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لأجيليتي “إن موقع مصر المتميز يساعد على الوصول إلى أسواق المنطقة والمسارات التجارية فيها ويؤهلها أن تكون مركزًا للتوزيع الإقليمي، ومع زيادة الطلب للدخول إلى السوق الأفريقية”.

وأوضح أن تطوير منطقة صناعية ولوجيستية متكاملة بحلول مستدامة وتقنية مع الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وتوفير خدمات ميكنة وتحديث الجمارك يتماشى مع استراتيجية أجيليتي للقارة الأفريقية وتعزيز مركز مصر ومكانتها في الاقتصاد الإقليمي.

وأضاف سلطان أن التواجد بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس بشكل عام والعمل في منطقة شرق بورسعيد خاصة سيمكن الشركات من الحصول على بنية تحتية بجودة عالية وخدمات لوجستية وجمركية سريعة وسهلة وفعالة من حيث الوقت والتكلفة.