مشروع “سلام مصر” وحدات سكنية ونقلة حضارية على “أرض الكنانة”

تولى القيادة السياسية اهتماما كبيرا بالتنمية على أرض سيناء الغالية، فمحاربة الإرهاب لا تتوقف على الشق العسكري فقط ولكن أيضا بأعمال البناء والتنمية الحقيقية.

وتجول موفد وكالة أنباء الشرق الأوسط في منطقة أعمال التشييد والبناء التى تتم فى مدينة “سلام مصر” شرق بورسعيد الجديدة، فلا صوت يعلو فوق صوت المعدات ولا مشهد يخطف الأبصار سوى أعمال البناء التى تشق الصحراء، حيث تنفذها شركات مقاولات مدنية تحت إشراف الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

ويقول المهندس سيد عبد الله، مهندس بشركة طنطا للمقاولات، إحدى الشركات المدنية العاملة بالمشروع، إنه تم إنجاز نسبة كبيرة من أعمال البناء وفى وقت قياسي للغاية.

وأوضح أن المرحلة الأولى من المشروع تضم 217 عمارة، عبارة عن وحدات سكنية مساحتها 90 مترا كاملة التشطيب، مشيرا إلى أنه يعمل في المشروع ما يقرب من 12 شركة مقاولات مدنية، وتمثل فرصة عمل للمئات من شباب سيناء والمحافظات المجاورة.

وأشار إلى أنه على مدار سنوات كثيرة لم يشاهد تلك المراحل التنموية في سيناء، موجها الشكر إلى القيادة السياسية التى أعلنت أنه آن الأوان للتعمير الفعلى لسيناء بأيادي أبنائها.

وقال وائل غندور أحد المهندسين بشركة “العجوزة” للمقاولات، إنه يعمل فى المشروع منذ بدايته، مؤكدا أن يشعر بالفخر لأنه يشارك فى تنمية سيناء فهذا واجب وطنى على الجميع.

وأوضح أنه من المنصورة ولم يشعر بالقلق أو الخوف من المجيء إلى سيناء من أجل المشاركة فى أعمال البناء والتنمية، مؤكدا أن القوات المسلحة والشرطة توفر أعمال التأمين الكامل للجميع وأن حالة الهدوء والاستقرار الأمنى تسيطر على المنطقة.

ودعا الشباب إلى المجىء والعمل فى مشروعات التنمية في سيناء، مشيرا إلى أن العمل لا يتوقف خلال ساعات اليوم، ويتم توفير الطعام والخدمة الطبية المتميزة لجميع العاملين.

وأوضح أن شركته مسئولة عن تنفيذ 18 عمارة فى المرحلة الأولى من المشروع تم الانتهاء من الهياكل الخرسانية منها بنسبة 90%، مؤكدا أن العمل فى المشروع يختلف عن أي مشروع آخر.

ووجه رسالة إلى الشباب كافة بالقدوم من أجل العمل بالمشروع، مؤكدا أن المنطقة آمنة، واثقا من قدرة القوات المسلحة والشرطة على القضاء على العناصر الإرهابية.

فيما قال المهندس خليل هنداوي، من شركة العجوزة للمقاولات، إن العمل فى المشروع يبدأ منذ السابعة صباحا وحتى الخامسة مساء، مشيرا إلى أن القوات المسلحة تقدم لهم تعاون كبير فى توفير مواد البناء.

وأوضح أن الجميع يعمل فى المشروع بروح معنوية مرتفعة، خاصة فى ظل الرغبة فى إنجاز المشروع فى أقرب وقت ممكن.

وقال رزق محمد أحد العاملين بشركة “طنطا” للمقاولات إنه يعمل فى مجال التشطيبات، مؤكدا أن جميع الاحتياجات متوفرة من طعام ورعاية صحية، ومواد ومعدات.

وأوضح أن أى شاب يأتى إلى هنا سيجد فرصة للعمل وبمرتبات جيدة للغاية، موضحا أن هناك العديد من فرص العمل للشباب الراغبين فى العمل.