إنتاج الأسبوع الأول 290 طنا.. خير بحيرة البردويل: أسماك وفيرة.. وأسعار في متناول الجميع

فاضت بحيرة البردويل بالخير الوفير من أجود أنواع الأسماك، التي ظهرت بشكل مكثف في كافة أسواق مدن وقرى شمال سيناء، وسط انخفاض الأسعار بصورة ساهمت في إقبال البسطاء ومحدودي الدخل من شراء أفضل الأسماك بأسعار في متناول يده بفضل الدعم والمتابعة وأعمال التطوير، التي أولتها الشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية للبحيرة.

كان وراء اكتفاء أسواق شمال سيناء من الأسواق عدة أسباب يشير إليها اللواء مصطفى محمد مصطفى، قائد بحيرة البردويل من أهمها، أنه لن يتم تصدير أسماك البردويل نهائيا لحين تحقيق الاكتفاء الذاتي للمواطنين. وأضاف أن غزارة الإنتاج ترجع هذا العام إلى المجهودات المبذولة في تطوير البحيرة.
وتعود أسباب غزارة الإنتاج بحسب قوله، إلى تطهير البواغيز التي تمد البحيرة من البحر المتوسط، ما يسمح للمياه بالتدفق على البحيرة بصفة مستمرة، إضافة إلى الندوات المستمرة لتوعية الصيادين بعدم صيد الزريعة السمكية الصغيرة لتأثيرها على الإنتاج وعدم استخدام الشباك ذات العيون الضيقة لأنها تصطاد الأسماك الصغيرة، ما يؤثر على محصول البحيرة.

وأرجع اللواء السيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، غزارة الأسماك ببحيرة البردويل إلى أن بحيرة البردويل تشهد حاليا طفرة كبيرة في الإنتاج من مختلف أنواع الأسماك، نظرا لالتزام الصيادين بعدم ممارسة الصيد المخالف وامتداد فترة منع الصيد لعدة أشهر تمكنت خلالها ذريعة الأسماك من النمو بصورة جيدة.
وأجمع الصيادون ببحيرة البردويل، على أن الإنتاج وفير، وأن زيادة الأسعار التى يراها المواطنون ليست بالزيادة الكبيرة في ظل المتغيرات الاقتصادية التي تشهدها البلاد، خاصة بعد أن فرضت الشركة الوطنية للثروة السمكية والأحياء المائية أسعار استرشادية لعدم استغلال التجار ورفع الأسعار على المواطنين.

ويشير خالد الأخرسي، تاجر أسماك بمنطقة بئر العبد، الى أن الكميات المتواجدة بالأسواق كبيرة، وأن حركة البيع متوسطة وخاصة أسماك الدنيس، الذي وصل سعر الكيلو الواحد إلى 60 جنيها الحجم المتوسط و80 جنيها للحجم السوبر، الذي كان يباع في السابق بنحو 140 جنيها وهي تكلفة لا يستطيع المواطنون تحملها.
وقال المواطن سالم حمود، إن الأسعار جيدة وفي متناول الجميع، خاصة أسماك البردويل واليوم أستطيع شراء حوالي 3 كجم بوري بنحو 120 جنيها، أي ثمن كيلو لحم واحد، وبالطبع الأسماك التي تستخرج من البردويل مميزة بأنها نقية وطازجة ونظيفة جدا.

ووصلت كميات كبيرة من الأسماك إنتاج بحيرة البردويل إلى أسواق شمال سيناء، بعد إطلاق عمليات الصيد في البحيرة، السبت الماضي، بشكل رسمى بعد فترة إغلاق استمرت 5 أشهر، واقبل المواطنين على شراء الأسماك بمختلف أنواعها نظرا لتناسب أسعارها مع كافة شرائح المجتمع.
وتنقل الشاحنات الأسماك من مرافئ البحيرة الثلاثة «النصر، والتلول، واغزيوان» إلى أسواق مدن شمال سيناء، بعد عودة الصيادين من العمل المحدد لهم من السادسة صباحا حتى السادسة مساءً، بكميات ذادت عن معدلاتها خلال الأعوام الماضية.

وأكد اللواء أمجد الراعية، مدير عام بحيرة البردويل، أنه تم التشديد على ضرورة طرح الأسماك وتسويقها بالأسعار الاسترشادية، التي أعلنت عنها مسبقا إدارة البحيرة بالاتفاق مع رؤساء جمعيات الصيادين.


وأوضح مدير عام البحيرة، أن إجمالي إنتاج البحيرة في الأسبوع الأول لفتحها بلغ نحو290 طنًا من مختلف أنواع الأسماك «بوري ودنيس وقاروص ودهبانة» الأسماك والقشريات «الجمبري والكابوريا».

وحسب الراعية، أن أسعار الأسماك في البرويل اليوم داخل المراسي، هي: «بوري من 45 إلى 50 جنيها للكيلو، ودهبانه 30 إلى 35 جنيها، ودنيس 1 (السوبر) 80 جنيها، ودنيس (2) 50 جنيها، وقاروص 60 جنيها، وصنقور 40 جنيها، وجمبري (عفر) من80 إلى 100 جنيه، والسيجان من 40 إلى 50 جينها.

وأعلنت إدارة بحيرة البردويل بشمال سيناء، إغلاق المسطح المائي للبحيرة أمام أعمال الصيد، لمدة يومين متتاليين، الخميس والجمعة ،حفاظًا على المخزون السمكي، وأعادت فتحها صباح السبت.

وأكد اللواء أمجد إبراهيم الراعية، مدير عام إدارة بحيرة البردويل، أنه يتم السروح ابتداء من السبت إلى الأربعاء، وإغلاق البحيرة يومي الخميس والجمعة من كل أسبوع، وذلك راحة للصيادين وحفاظًا على المخزون السمكي.

وحسب الدكتور شكري سالمان، مدير منطقة الثروة السمكية بشمال سيناء، أن إدارة البحيرة قررت منع إلقاء شباك الصيد في مياه البحيرة ليلًا وتركه حتى الصباح، لفساد الأسماك، بسبب طول فترة انقضائها في المياه، مع الاقتصار على الصيد نهارًا من الساعة السادسة صباحًا وحتى السادسة مساء.

وأكد شكري إلى أن متوسط الإنتاج اليومي للبحيرة بلغ 65 طنًا من الأسماك في موسم الصيد الجديد، حيث بلغ الإنتاج في الأسبوع الأول لبدء الصيد 290 طنًا من مختلف الأنواع، وعلى رأسها البوري والدنيس والقاروص والكابوريا وغيرها من الأنواع الاقتصادية، وأنه من المتوقع زيادة الإنتاج خلال الفترة القادمة ما يدل على تنمية البحيرة وزيادة الإنتاج.

وأشار شكري الى أن جميع أنواع الأسماك تم توفيرها في الأسواق المحلية بالأسعار الاسترشادية، مشيرًا إلى انخفاض أسعارها عن الأسعار الاسترشادية مع زيادة حجم إنتاج بحيرة البردويل.

يذكر أن موسم الصيد الجديد قد بدأ أوائل الأسبوع الماضي في بحيرة البردويل بشمال سيناء بسروح 1228 مركبا يعمل عليها 3000 صياد، من خلال منافذ السروح في مراسي التلول وأغزيوان والنصر، بالبحيرة التي تقع في نطاق مدينة بئر العبد بشمال سيناء.