فرحة غامرة في جنوب سيناء بعد إعادة فتح الصيد بالبحر الأحمر

عمت الفرحة جموع الصيادين بجنوب سيناء، بعد قرار فتح الصيد بالبحر الأحمر، وانتشرت المراكب في عرض البحر بعد منع دام 8 شهور عانى فيها الصيادون معاناة كبيرة.

وقال محمد عبد الحميد، أحد صيادي جنوب سيناء إن هناك معاناة كبيرة عاشها الصيادون بعد منع الصيد، إذ أنهم ليس لديهم أعمال أخرى يكسبون منها لقمة العيش، مشيرا إلى أن قرار فتح الصيد رد الروح للصيادين مرة أخرى.

وأوضح حميد سعد أحد الصيادين، أن الصيادين يجهزون المراكب بعد حصولهم على التصاريح اللازمة، مشيرا إلى فتح الصيد سيخفض أسعار الأسماك للصيادين، فيما قال الشيخ حسان حمد شيخ الصيادين بجنوب سيناء إن 300 صياد إضافة إلى 300 صياد آخرون من خارج المحافظة انتشروا اليوم في البحر بحثا عن رزقهم، مشيرًا إلى أنه مازال الصيد لم يفتح لمراكب الجر والشنشيلا.

وتقدم شيخ الصيادين بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي والقوات المسلحة المصرية لذلك القرار الذي جاء في صالح الصيادين.

ومن جانبه أكد النائب غريب حسان نائب دائرة طور سيناء، أن الصيد فتح بشكل كامل وليس محدد بساعات مثل ما سبق، وسيكون الصيادين في البحر لعدة أيام لصيد الأسماك، مشيرًا إلى أنهم يلحقون بمواسم صيد تدر عليهم خيرا يعوضهم عن مواسم الصيد الماضية.