19 July,2019
  • 1:24 pm تنفيذ مشروعات على أرض جنوب سيناء بتكلفة 351 مليون جنيه
  • 1:22 pm «مستثمري جنوب سيناء»: رفع الحظر الإسباني عن شرم الشيخ يزيد أسهم مصر عالميًا
  • 1:21 pm القابضة الكويتية: انتهاء حفر بئر بشمال سيناء بـ15 مليون دولار ينتج 25 مليون قدم غاز
  • 1:20 pm الحكومة تعلن تخفيض الحد الأدنى للقبول بالجامعات لطلاب شمال سيناء بواقع 2%
  • 1:20 pm تسليم 500 وحدة سكنية في شرم الشيخ بتكلفة 200 مليون جنيه
تشهد محافظة شمال سيناء تحسنا أمنيا ملحوظا بفضل جهود القوات المسلحة والشرطة، خاصة بعد انحصار الإرهاب، ما يدعم تحقيق المشروعات التنموية قريبا على أرض سيناء الغالية التي تدعمها جميع أجهزة الدولة، بجانب وجود رؤية لمنح شمال سيناء حزمة حوافز استثمارية، أسوة بمحافظات الصعيد.

ويحمل اللواء محمد عبد الفضيل شوشة فى قلبه قدراً هائلاً من الطموح والآمال لنقل سيناء نقلة حضارية جديدة يستكمل بها ما أنجزه المحافظون الذين سبقوه، معتبرا وجوده فيها محافظا لها مسئولية وطنية، مؤكدا أن معارك البناء والتنمية والعمران لا تقل أهمية عن معارك التحرير، لافتا إلى أن سيتم توزيع 2500 فدان من أراضى ترعة السلام على الشباب من أبناء سيناء خلال أيام، وهى تعد الإهداء الأول من الرئيس عبد الفتاح السيسى، إلى شباب سيناء الصامد.. وفى ذكرى احتفالات مصر بنصر أكتوبر كان لـ«الأخبار» معه هذا الحوار.

> جسدت الدراسة بالمدارس والجامعات حالة الاستقرار بالمحافظة.. حدثنا عن موقف العملية التعليمية؟

– عودة الدراسة فى المدارس والجامعات والمعاهد بثت الأمل والطمأنينة فى نفوس أهالى المحافظة، وأن عودتها يمثل عودة حقيقية للحياة وزيادة الحركة والتعاملات التجارية، وكذلك حركة السيارات، ورسالة أمن وسلام بعودة الحياة بسيناء.

وانتظمت الدراسة منذ اليوم الأول، ولا نية لتأجيلها كما يردد مروجو الشائعات، خاصة أن جهود الدولة تهدف إلى تحقيق التنمية وإعادة الاستقرار والأمن، حيث تم توزيع الكتب الدراسية على التلاميذ والطلاب بمختلف المراحل التعليمية، كما تم تفعيل لجان المتابعة والحرص على تحية العلم والاهتمام بالأنشطة التعليمية والإذاعة المدرسية علاوة على الاهتمام بنظافة المدارس.

الى جانب المرور على المدارس فى القرى والمدن بالمحافظة، والعمل على تفقد خطوط المياه والكهرباء ونظافة المكان، وهناك متابعات حكومية على مستوى جميع الأصعدة، لتذليل جميع العقبات أمام الطلاب وهيئة التدريس، كما تم التنسيق مع الأجهزة المعنية لسهولة نقل المدرسين فتم تخصيص 18 سيارة أتوبيس لنقل المدرسين من مدينة العريش العاصمة إلى مختلف المدارس فى باقى مراكز ومدن المحافظة بأسعار مخفضة.

> حدثنا عن موقف وحدات الغسيل الكلوى فى المستشفيات؟

– هناك 3 مراكز للغسيل الكلوى فى مستشفيات العريش وبئر العبد والشيخ زويد تخدم 193 مريض فشل كلوى، وتتوافر جميع الأطقم البشرية الطبية والخدمات المعاونة تعمل فى المراكز وفقا للجداول المحددة ولا توجد مشكلات أو نقص فى الأدوية أو مصادر الكهرباء الاحتياطية كما ان مصادر المياه التى تخضع للرقابة.

وقسم الغسيل الكلوى بمستشفى العريش العام يعمل بكفاءة حيث يخضع لإجراءات معايير السلامة والأمان، وهناك 51 جهاز غسيل كلويا حديثا تعمل وفقا للجداول المحددة لخدمة 160 مريضا، ووجود غرف مجهزة للفحص، ووجود عزل كامل لقاعات الغسيل الكلوى للمرضى الذين يحملون فيروس سى عن بقية المرضى وهناك 11 طبيبا استشاريا من 4 جامعات هى القاهرة والمنصورة والأزهر والزقازيق ضمن بروتوكول طبى موقع بين مديرية الصحة والجامعات لدعم قدرات المستشفى الطبية.

> ما جهود المحافظة نحو توفير الوحدات السكنية؟

– الدولة لم تدخر جهدًا لصالح أبنائها فى شمال سيناء وخاصة المضارين من الحرب على الإرهاب والمنقولين من رفح والشيخ زويد، كما أن القوات المسلحة لم تتأخر عن تقديم أية مساعدات لهم. فتم توفير 1400 وحدة من وحدات الإسكان الاجتماعى بمدينة العريش، لإقامة المنقولين من الشيخ زويد ورفح، بالمجان، مع دفع مبلغ 100 جنيه شهريًا كرسوم الإنارة والمياه ومختلف الخدمات الأخرى.

ويوجد 2000 شقة سكنية إسكان اجتماعى، بحى العبور بالعريش منها 1200 شقة جاهزة للتسليم، وأطالب الأهالى القيام بحجز تلك الشقق حتى تتمكن المحافظة من الحصول على مشروعات إسكان أخرى.

وتم تسليم عدد 160 وحدة سكنية على المواطنين، بعد انتهاء فرع الهيئة العامة للتعاونيات بالمحافظة من عملية إحلال وتجديد العمارات السكنية فى حى المساعيد بالعريش بعد الانتهاء من أحلال وتجديد هذه العمارات، وسيتم تسليم الوحدات السكنية للمالك الأصلى للوحدة، أو من ينوب عنه بتوكيل رسمى.

كيف تبنى المحافظة آمالا عريضة على التنمية الزراعية بوسط سيناء؟

– المحافظة تستهدف تحقيق التنمية الزراعية بمنطقة وسط سيناء الحسنة ونخل «فى التجمعات البدوية والمساحات الصغيرة، لتحقيق سياسة التنمية بهذه التجمعات، خاصة أن المستهدف أن يتم زراعة ما يقرب من 1000 فدان من محصول الزيتون وبعض المحاصيل الأخرى المختلفة التى تحقق الاكتفاء الذاتى لسكان هذه التجمعات. وهناك مشروعات على مساحة 10 آلاف فدان تشمل صوبا زراعية، وهى منحة من الصناديق العربية تخصص لأبناء سيناء ويخصص جزء منها لأبناء الوادى.

وتم إقامة 12 تجمعا تنمويا بمركزى الحسنة ونخل التى أقامها جهاز تعمير سيناء، وهى بداية لعملية التوطين للسكان، ويضم كل تجمع 100 منزل بدوى وديوانا ومسجدا ومدرسة تعليم أساسى وساحة رياضية ومجمعا تجاريا ووحدة صحية واجتماعية وشبكة طرق إسفلتية وشبكتى مياه وصرف صحى وباقى مرافق الخدمات والبنية الأساسية.

وبالنسبة للتجمعات التنموية المتكاملة التى يجرى تنفيذها بمناطق وسط سيناء فهى تهدف إلى تنمية التجمعات والقرى بالمنطقة وتحويلها لتجمعات زراعية صناعية منتجة، وربطها بمحافظات الدلتا وتوفير عائد مادى سريع للأهالى إلى جانب توفير المواد الغذائية من الحاصلات المنتجة والصناعات القائمة عليها. وسيتم توزيع مساحة 10 أفدنة على كل أسرة فى كل تجمع، وصرف قروض ميسرة لهم لزراعتها وإقامة المشروعات الإنتاجية عليها نظير مقدمات بسيطة وبفائدة «2%» تقريبا.

كما يتم تنفيذ 8 تجمعات تنموية بمركز نخل و4 أخرى بالحسنة وتجمع آخر ببئر العبد، ويقع إحدى هذه التجمعات فى حضن الجبل على مسافة 20 كيلو من الطريق الرئيسى وسط الجبال، وهو تجمع الهرابة حيث يتم استغلال مياه الآبار المتوفرة لإنشاء مجتمع تنموى متكامل يشتمل على مزارع سمكية كثيفة وزراعة خضروات مكشوفة وأشجار فاكهة ونخيل واخرى اسفل الصوب البلاستيكية، بالإضافة إلى مزارع لتربية الأغنام والماعز، مع استثمار الطاقة الشمسية فى عمليات الإنتاج، حيث يتم إعادة تدوير مياه المزارع السمكية فى كل دورة لاستخدامها فى الزراعة.

> ما مستقبل الزراعة على مسار ترعة السلام؟

– سيتم توزيع 2500 فدان من أراضى ترعة السلام على الشباب من أبناء سيناء خلال أيام، وذلك عقب الانتهاء من إجراءات تثمين الأرض التى تقوم بها الجهات المختصة، مشيرا الى أن هذه الأراضى هى المبادرة الأولى والإهداء الأول من الرئيس عبد الفتاح السيسى، إلى شباب سيناء الصامد.

ووزارة الزراعة بصدد إجراء مزاد علنى لبيع مساحة 16 ألفا و500 فدان بمشروع «تنمية شمال سيناء»، على مسار ترعة السلام خلال شهر أكتوبر الجارى وذلك بغرض الاستصلاح والاستزراع للأفراد المصريين تحت إشراف هيئة التعمير والتنمية الزراعية، وتقع قطعة الأرض الأولى فى منطقة «رابعة» فى المأخذ من رقم 3 إلى 8 بمساحة من الأرض تبلغ 3500 فدان، والقطعة الثانية تبلغ حوالى 13 ألف فدان بمنطقة بئر العبد فى المأخذ من أرقام 18 إلى 23، ويحق لأبناء سيناء الاشتراك فى المزاد المفتوح كغيرهم من المنتفعين فى باقى محافظات الجمهورية.

والهيئة سبقت أن أجرت مزادا مغلقا لمساحة 2500 فدان على مآخذ 20 و21 و22 و25 لابناء سيناء فقط. وحقق ذلك العديد من المزايا للمنتفعين من المزاد واولى المزايا هى ان مدة التقسيط 25 عاما وليس 15 عاما.

كما هو الحال بالنسبة للمزاد المفتوح كما تم دفع 10% مقدم من قيمة سعر الفدان بينما المزاد يتم دفع مقدم 25% فى حالة المزاد العلنى والمزاد على المساحة المخصصة للمزاد المغلق اقتصر على ابناء سيناء فقط الى جانب انخفاض سعر الفدان.. كما شارك أبناء سيناء أيضا فى مزاد علنى مفتوح على مساحة 7500 فدان بمنطقة رابعة.

تمثل السيول نعمة بالنسبة لأهالى شمال سيناء.. كيف استعدت المحافظة لها؟

– الأهالى لديهم خبرة فى التعامل مع السيول وقت حدوثها، وذلك لتجنب مخاطرها والاستفادة من المياه فى الزراعة والشرب، وذلك بعمل سدود تعويقية وإنشاء هرابات لتخزين مياه السيول، وهناك منظومة عمل ثابتة ومتكاملة بالمحافظة لمواجهة أخطار الأمطار والسيول المحتملة، من بينها تقسيم المعدات على المحاور المختلفة والمراكز والمدن حتى لا يتم فصل منطقة عن أخرى فى حالة حدوث أية سيول.

وتقوم مجالس المدن بالتنسيق مع الجهات المعنية بإزالة كافة التعديات وتطهير كافة الفتحات أسفل الطرق والكبارى فى مخرات السيول الصناعية والطبيعية، وذلك لتسهيل عملية سريان مياه السيول والتأكد من عدم وجود عوائق أمام حركة جريان المياه فى حالة سقوط أمطار غزيرة أو وقوع سيول، فضلا عن رفع كفاءة السدود التحويلية خاصة فى منطقة وسط سيناء.

ويتم التأكيد على تسخير كافة الإمكانيات لسرعة الانتهاء من تنفيذ جميع التجهيزات الخاصة من معدات ومهمات والأطقم البشرية التى لها دور فى مواجهة السيول حال وقوعها، وتداعياتها للمساهمة فى تخفيف الآثار السلبية الناتجة عنها على المواطنين.

> حدثنا عن دور الصندوق الدوار فى تمويل مشروعات الشباب فى سيناء؟

– تم تمويل 646 مشروعا بتكلفة 7 ملايين و69 ألف جنيه، من الصندوق الدوار للتنمية وترشيد الطاقة وقد تم التنفيذ الفعلى لـ368 مشروعا بتكلفة 3 ملايين و845 ألفا و400 جنيه حتى نهاية شهر يوليو الماضى، وجارى استكمال تنفيذ باقى المشروعات.

وهذه الخطوة تأتى فى إطار دعم الأنشطة الاقتصادية، ورفع مستوى المعيشة، وزيادة دخول الأسر الفقيرة ومحدودى الدخل، وتوفير فرص عمل لحل مشكلة البطالة بالمحافظة، كما أن هناك تيسيرات مقدمة من الصندوق لتمويل المشروعات المقدمة من المواطنين، حيث يتم صرف القروض اللازمة حسب طبيعة ونوعية المشروع، بدون فوائد، ونظير رسوم إدارية فقط لا تتعدى 4%، ويتم السداد على أقساط لمدة 36 شهرا.

ويهتم الصندوق أيضا بتمويل مشروعات البيت المنتج لما لها من تأثير على توفير فرص العمل وزيادة دخل الأسرة وتشجيع الإنتاج، وتضم العديد من المشروعات من بينها تربية الأرانب، وتسمين العجول والمناحل والمزارع السمكية وخياطة وأشغال إبرة وتطريز ومخبوزات ومأكولات منزلية وغيرها.

وقال إن فرع جهاز المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر بالمحافظة قام بتمويل 3080 مشروعًا صغيرًا بـ145 مليون جنيه كما تم إقراض 10255 مشروعًا متناهى الصغر بتمويل قدره 39 مليون جنيه إلى جانب إبرام 23 عقدًا مع الجمعيات الأهلية.

> وماذا عن فرص العمل أمام أبناء الروضة؟

– تم توفير فرص تسويقية للمنتجات اليدوية لسيدات القرية بالتعاون مع البنك الأهلى المصرى.. وتم إنشاء مزرعة سمكية بطاقة 10 أطنان فى زمام القرية بتكلفة بلغت 380 ألف جنيه من هيئة الثروة السمكية، وتم تعيين 20 شابا من أهل القرية للعمل بها. ويجرى إنشاء مصنع ملح على مساحة 5 أفدنة فى القرية ومشروع إنتاج حيوانى على مساحة 20 ألف متر مربع فى الروضة.

كما يجرى إنشاء مصنع ملح على مساحة 5 أفدنة فى القرية ومشروع إنتاج حيوانى على مساحة 20 ألف مترا مربع فى القرية. وسيتم توزيع وتسليم على أبناء المحافظة لزراعتها واستصلاحها بمناطق الوسط فى إطار التجمعات الزراعية المقرر إقامتها بقرى ومدن مركزى الحسنة ونخل لإتاحة فرص عمل وأفاق جديدة للشباب فى المنطقة.

> حدثنا عن المشروعات التى تحظى باهتمام من جانب الدولة؟

– الدولة تسعى إلى تنفيذ عدد من المشروعات المستقبلية التى تفى باحتياجات التنمية والارتفاع بمستوى المعيشة والنهوض بقدرات المجتمع فى حسن إدارة ودعم الاقتصاد القومى لتحقيق مستهدفات التنمية الشاملة على ارض سيناء وتم تنفيذ ١٩ مشروعا بقيمة ٤٩٤ مليون جنيه.

والمستقبل القريب يحمل طموحات ابناء سيناء نحو تنفيذ مشروعات كبيرة تلبى احتياجاته حيث تبدأ التنمية من الغرب الى الشرق، حيث يجرى العمل على إنهاء الترتيبات النهائية لموقع مدينة بئر العبد الجديدة، تنفيذا لتعليمات الرئيس السيسى التى ستكون متكاملة الخدمات والمرافق، والتنسيق مع الوزارات المختصة بشأن إقامة المشروعات الخدمية كل وزارة فيما يخصها، ومنها مشروعات زراعية وأخرى خاصة بالاستزراع السمكى الذى يناسب طبيعة مدينة وقرى مركز بئر العبد. وقد قام جهاز التعمير بعمل الرفع المساحى للمدينة بالكامل.

هذا الى جانب استكمال إنشاء وحدات سكنية ورفع كفاءة منازل قرية الروضة، وستكون الأولوية لأسر الشهداء والمصابين من أهالى القرية والتجمعات التابعة، ثم المنقولين من رفح والشيخ زويد من المقيمين، إلى جانب استكمال العمل بمشروع مدينة رفح الجديدة والتى يسير العمل فيها بشكل طبيعى، إلى جانب استكمال التجمعات التنموية فى

ما المشروعات التى تم الانتهاء منها فى ذكرى نصر أكتوبر؟

– هناك العديد من المشروعات الرئيسية التى انتهى العمل بها فى ذكرى احتفالات مصر بنصر أكتوبر المجيدة 73 م من بينها المرحلة الاولى من تطوير ورفع كفاءة المنازل بقرية الروضة علاوة على افتتاح مبنى الصالة المغطاة بالعريش. ووحدة المرور بالعريش ومستشفى بئر العبد المركزى وتطوير مستشفى العريش العام ومحطة لتحلية مياه الشرب جنوب المساعيد بالعريش.

بجانب مستشفى نخل المركزى الجديد، مدرسة التمريض، المعهد الأزهرى، قصر الثقافة، بجانب فرع للبنك الأهلى والضرائب والشهر العقارى والتأمينات الاجتماعية وعدد 30 بيتا بدوىا بقرية الجدى الى جانب عدد من مشروعات الإسكان فى العريش وبئر العبد والآبار والتجمعات التنموية بوسط سيناء.

> مدينة العريش العاصمة فى حاجة إلى تنفيذ خطة شاملة للتطوير كيف؟

– المحافظة تستعد لتنفيذ خطة تطوير وأعمال تجميل واسعة بمدينة العريش العاصمة وذلك بإقامة أربعة ميادين وأعمال تشجير وتجميل للميادين بالإضافة إلى إحلال وتجديد الأعمدة والأسلاك الهوائية بأخرى أرضية وسيتم إنشاء أول ناد اجتماعى بالمدينة وملحق به حديقة على احدث طراز لخدمة المواطنين ويتم وضع خطة عمل متكاملة لتطوير القطاعات التنموية والخدمية من أجل تقديم خدمات للمواطنين ومواجهة القضايا الساخنة والموضوعات التى تهم المواطن.

وتشمل الخطة وضع رؤية لاختيار مواقع لمواقف السيارات والميكروباصات الداخلية بعيدا عن ميدان الرفاعى إلى جانب وضع تصور جديد لتطوير الميادين الرئيسية ومن بينها ميدان الرفاعى الرئيسى للعاصمة. ووضع رؤية مناسبة حول عمليات رصف الطرق ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية الى جانب اختيار مناطق لعمل بالوعات لتصريف مياه الأمطار قبل موسم الشتاء للحد من وجود تجمع لمياه الأمطار فى الشوارع الرئيسية وكذلك وضع رؤية للحدائق العامة والتوسع فيها ويقوم اللواء وليد المعداوى رئيس المدينة بالإشراف على تنفيذ الخطة بالتنسيق مع الجهات المعنية، وسيتم التنسيق مع نقابة المهندسين لأخذ الرأى الفنى فيما يتعلق بتنفيذ عناصر الخطة.

> جامعة العريش تمثل أحد أضلاع التنمية على أرض سيناء كيف ذلك؟

– وجود الجامعة يساعد على دفع عجلة التنمية باعتبار انها قاطرة التنمية وتوصيل رسالة ايجابية عن الدور المجتمعى لجامعة العريش، كما أنها جاذبة للشباب من مختلف المحافظات من خريجى الثانوية العامة، وهذا بدوره يفتح آفاقا جديدة للعمل على أرض سيناء لتنفيذ توجهات الدولة بإنشاء مجتمع تنموى جديد فى ظل رؤية متكاملة حتى 2030م لتحقيق التنمية الشاملة على أرض سيناء.

وسنصل بالجامعة الى منظومة علمية متكاملة تضم المراكز البحثية والكليات غير النمطية الى جانب التنوير والتغلب على الفكر المتطرف وتم تدشين فرع لمكتبة الإسكندرية داخل الحرم الجامعى والمقرر افتتاحه فى ابريل 2019م، كما يجرى توقيع برتوكول مع جهاز المشروعات الصغيرة لتمويل مشروعات الخريجين والمشروعات البحثية لتاخذ مجال التطبيق العملى لصالح المحافظة.

> ما موقف صرف التعويضات للمضارين فى العريش ورفح والشيخ زويد؟

– تم ضخ جميع المبالغ اللازمة لتعويض المضارين إلى مجالس المدن المختصة ومديرية الزراعة، وإدارة التنمية والتوطين للصرف منها طبقا لعمليات الحصر، وأن هناك تيسيرا فى الإجراءات لتعويض المستحقين عن الزراعات لحين استكمال إجراءات صرف باقى التعويضات المقررة عن الأراضى والعقارات، وذلك بالاكتفاء بأى مستند للصرف يتم تقديمها، تيسيراً على المواطنين.

وتم احتساب، قيمة التعويضات لفدان الزيتون بواقع 100 شجرة كحد أقصى، حيث تم إعلان أسماء دفعة جديدة من المستحقين للتعويضات من مركز رفح. بعد الانتهاء من فحص أوراقهم طبقا لقواعد الصرف، وسيتم صرف تعويضات للمزارعين بشمال سيناء على دفعات حسب عمليات الحصر التى قامت بها لجان بمديرية الزراعة بالمحافظة.

ما جهود المحافظة لإصلاح منظومة الكهرباء بمدينة الشيخ زويد؟

– تم بحث أوجه التعاون مع وزير الكهرباء لتطوير ورفع كفاءة الكهرباء بالمحافظة وتوفير خدمة مميزة للاهالى تلافيا لانقطاع التيار.

وهناك خطة لتحويل الخطوط الهوائية إلى أرضية بمنطقتى رفح والشيخ زويد خلال عامين، كما ان هناك توسعات فى الشبكة والتى يجرى تدعيمها للقضاء على انقطاع الكهرباء الناتج عن مشاكل فنية وتقادم شبكة الكهرباء بالمحافظة، حيث تم الدفع بمحول قدرة 2.5 ميجا وات لتأمين الكهرباء فى الشيخ زويد، وتوفير الكهرباء بصفة مستمرة. وتم إصلاح الأعطال فى الخط المغذى للمنطقة الشيخ زويد. وعليه فقد عادت الكهرباء بشكل طبيعى الى كل مدن المحافظة.

وهناك مزيد من الاهتمام بالمنطقة حيث تم إنشاء محطة لتحليه المياه فى الشيخ زويد لزيادة حصتها من المياه، وتكليف شركات المحمول بإرسال الفنيين إلى الشيخ زويد لمعاينة الأبراج وتحديد أسباب تعطلها وتوفير قطع الغيار اللازمة وإصلاحها، وتيسير وصول المدرسين إلى مدارس المنطقة وفتح محطة لتزويد السيارات بالوقود.

وتم زيادة عدد سيارات الخضر والفاكهة إلى المدينة، كما تم زيادة كمية دقيق التموين من 10 كيلو جرامات الى 15 كيلو جرامًا لكل فرد شهريًا، وزيادة عدد اسطوانات الغاز المخصصة للشيخ زويد إلى ألفى اسطوانة بدلًا من 1000 اسطوانة شهريًا.

> وماذا عن تلافى مشكلة انقطاع التيار الكهربائى فى العريش؟

– تم وصول مولدات الكهرباء الجديدة لدعم المحطة البخارية بالعريش لتشغيلها فى حالات الطوارئ وذلك تفاديا لانقطاع الكهرباء عن المحافظة.

وقامت الفرق المختصة بالمحطة بتركيب الوحدات الغازية والتى سيتم استخدامها فى حال تعرض الأبراج الناقلة للكهرباء إلى المحافظة لأى مشاكل مما يساهم ذلك فى توفير إمدادات كهربائية منتظمة لشمال سيناء. . خاصة وان المحطة البخارية بالعريش مصدر رئيسى لتوليد الكهرباء لمدن المحافظة والتى تضم وحدتين لإنتاج التيار الكهربائى تبلغ قدرتهما الإنتاجية ٦٦ ميجاوات، كما تم الانتهاء من تركيب الابراج المغذية لمدينة العريش من الاسماعيلية.

sherif

RELATED ARTICLES
LEAVE A COMMENT