مواطنون يشيدون بقرار محافظ شمال سيناء بفتح محطات وقود جديدة

أدى قرار اللواء عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، بفتح محطات وقود أخرى مطلع الأسبوع الماضي، في العريش وبئر العبد إلى إعادة مسار الحياة إلى طبيعتها بالمحافظة.

وقال محمد أبو الحج، مواطن من العريش، الآن نجد سيارات تملأ الشوارع سواء الأجرة أو الخاصة وميكروباصات النقل العام والسيرفيس.

وأضاف: “كان قبل قرار المحافظ بزيادة أعداد محطات الوقود تشهد المنطقة زحاما كبيرا على المحطات والغالبية تعود إدراجها إلى البيوت لعدم تمكنها من التعبئة بالوقود”.

وقال عصام أبو بكري، سائق، إن قرار المحافظ كان صائبا حينما وزع السيارات الفردي على محطة قطامش، والزوجي إلى التعاون القريبة من جامع النصر، والنصف نقل إلى المساعيد، بالإضافة إلى فتح محطة وقود شمس بشارع أسيوط.

وفي بئر العبد، قال محمد الأخرسي، إنه تم فتح جميع محطات الوقود بمناطق شرق القنطرة، بعد يوم واحد من إضافة محطة وقود جديدة في بئر العبد.

وأضاف الأخرسي، أن المسافة بين مناطق غرب بئر العبد وشرق القنطرة تقدر بنحو 40 كم، وهذا ما سهل على سائقي سيارات الأجرة الذهاب إلى شرق القنطرة لتعبئة السولار والعودة في أقل من ساعتين، خصوصا أن سائقي خط القنطرة العريش، والقنطرة بئر العبد كانوا في حالة تدمر تام، لصعوبة تعدية معدية القنطرة إلى البر الآخر من القنطرة غرب للحصول على سولار قبل السماح بفتح محطات وقود شرق القنطرة.

وقال إبراهيم أبو شعيرة عضو مجلس النواب عن الشيخ زويد ورفح، إن المحافظ وافق على طلب أهالي الشيخ زويد بفتح محطة وقود موجودة على الطريق الدولي القريب من حي الكوثر، بعد موافقة الجهات المسؤولة، وأضاف أنه بالفعل تم أخذ القرار بالموافقة الذي قام محافظ شمال سيناء عليها، وتم تسليمه إلى شركة البترول التعاونية في السويس، وفي انتظار الموافقة.

وقال رحمي بكير عضو مجلس النواب، إن محافظ شمال سيناء يعمل ليل نهار من أجل حل جميع المشكلات الموجودة والتي خلفها الإرهاب، سواء من إعادة فتح الطرق أو تجميل الميادين، وعملية فتح جميع محطات الوقود الموجودة بالمحافظة تباعا.

ومن جهته، قال فتحي راشد مدير التموين، إنه لا يوجد أي نقص في الحصص التموينية للسيارات، وأن فتح بعض المحطات بالتناوب هو قرار المحافظ فقط، وأن جميع المحطات تعلن جاهزيتها للعمل في أي لحظة، وأن حصص الوقود والسولار تأتي بانتظام إلى مدن المحافظة، سواء العريش أو بئر العبد ومناطق شرق القنطرة.