رئيس جامعة العريش: انضمام الجامعة لاتحاد الجامعات العربية كعضو عامل.. إعفاء طلبة قرية الروضة وذوي الاحتياجات الخاصة من الرسوم الجامعية

رئيس جامعة العريش:
انضمام جامعة العريش لاتحاد الجامعات العربية كعضو عامل
انتظام الدراسة بجامعة العريش رسالة أمان وسلام لأبناء سيناء
تخريج كوادر للعمل في المشروعات الاستثمارية التي تشهدها المنطقة مستقبلا
إعفاء طلبة قرية الروضة وذوي الاحتياجات الخاصة من للرسوم الجامعية
الإعداد لتنفيذ نموذج محاكاة لمؤتمر شباب العالم بشرم الشيخ

تمثل تنمية سيناء أهمية كبرى للأمن القومي، ويعتبر إحداث تنمية بشرية للمواطن على أرض سيناء له أهمية كبرى في مواجهة الأفكار المتطرفة والانخراط في مجالات العمل، وإنشاء الجامعات مكمل لخط الدفاع عن مصر، وهو اتجاه تؤيده القيادة السياسية باعتبارها انطلاقة جديدة نحو تنمية شاملة، وتعظيم استغلال الموارد المتاحة.

والتقى “صدى البلد” الدكتور حبش النادي، رئيس جامعة العريش، للتحدث عن أهمية دور الجامعات بصفة عامة ودور جامعة العريش في المساهمة في تحقيق التنمية.

وإلى نص الحوار..

ماذا يمثل قرار الرئيس السيسي بإنشاء جامعة العريش؟
إن قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإنشاء الجامعة جاء في توقيت مثالي لتأكيد أهمية سيناء بالنسبة لمصر، لذا فإن جامعة العريش تلعب دورا كبيرا وأساسيا في إعداد الكوادر البشرية وتطويرها لتساهم من خلالها في تطوير حركة التقدم العلمي والتكنولوجي والثقافي بإعداد الطاقات البشرية المؤهلة،وبدأت جامعة العريش بعدد 6 كليات في أبريل 2016، والآن أصبحت تضم 9 كليات، كما وافق المجلس الأعلى للجامعات على إنشاء كلية للطب البشري بالجامعة، وصدر بالفعل القرار الجمهوري بإنشاء الكلية، وكذلك كلية الطب البيطري والتي يبدأ العمل بها العام القادم 2019\2020م، والجامعة تعد لمؤتمر نموذج محاكاة لمؤتمر شباب العالم بشرم الشيخ.

كيف تساهم الجامعة في عمليات التنمية على أرض سيناء؟
إن الجامعة تعتبر أحد أضلاع التنمية في شمال سيناء، وتفتح أمام المواطنين مجالات كثيرة للعمل، خاصة أن معظم التخصصات الجاري إنشاؤها قريبة من البيئة التابعة لشبه جزيرة سيناء، وتحتوي كلية العلوم على أقسام مثل الكيمياء الحيوية، والفيزياء، والمايكروبيولوجى، وجميعها أقسام مهمة لاستخراج الثروات المعدنية من باطن الأرض، إلى جانب إنشاء كلية الاستزراع المائي والمصايد البحرية بالجامعة ستحقق إضافة قوية للنهوض بالثروة السمكية في مصر.

وبإنشاء كلية الثروات الطبيعية والتقنية الحيوية، ستتيح دراسة برنامج “النانو تكنولوجي” وهو برنامج مسئول عن دراسة الطاقة الجديدة والمتجددة، وبرنامج” البايو تكنولوجي” وهو برنامج مسئول عن التكنولوجيا الحيوية، إلى جانب برامج الطاقة الجديدة والمتجددة لاستغلال طاقة الرياح والشمس في توليد الطاقة واستخراج مياه الآبار، وتلك التخصصات تساهم في اكتشاف واستخراج الثروات الطبيعية في سيناء.

ما رؤية الجامعة نحو تطوير التعليم؟
تسعى الجامعة إلى تحقيق طفرة جديدة في مجال التكنولوجيا والاستعانة بها في تطوير التعليم الجامعي، وذلك من خلال مقترحات أعضاء هيئة التدريس،وتقوم كل كلية بوضع مقترحاتها بشأن عملية تطوير التعليم الجامعي وإضافة أقسام جديدة في ضوء احتياجات سوق العمل واستثمار المقومات والثروات الطبيعية المتاحة على أرض سيناء، إلى جانب إضافة برامج تعليمية خاصة تدرس باللغة الإنجليزية للطلاب بعد الإقبال الشديد على برامج التعليم بكلية الاستزراع البحري والمصايد السمكية وكلية العلوم.

ومنحت وحدة إدارة المشروعات بوزارة التعليم العالي، الجامعة 4 ملايين جنيه لدعم مركز التطوير التكنولوجي بالجامعة لتطوير كليات العلوم البيئية الزراعية والآداب والتربية وكلية العلوم.

ما المشروعات التي يجري العمل فيها حاليا؟
يجري حاليا استكمال المخطط العام للجامعة لزيادة المسطحات الخضراء ورصف الطرق، علاوة على إنشاء مباني لكليات الطب البيطرى والطب البشرى، والاستزراع البحري والآداب، والتجارة والتربية، واستكمال المجمع الطبي ليضم كليات طب الأسنان والصيدلة والتمريض، ووافقت وزيرة الصحة على استخدام مستشفى العريش العام لتدريب طلاب كليات المجمع الطبي لحين إنشاء المستشفى الجامعي، ويتم إنشاء مدرجات جديدة ومدينة جامعية جديدة للطلبة وأخرى للطالبات، لاستيعاب طلاب التوسعات الجديدة لكليات الجامعة، والتي قد تصل لنحو 18 كلية.

حدثنا عن الدور المجتمعي للجامعة في خدمة البيئة؟
للجامعة دور مجتمعي وتنموي مهم، حيث يجرى إعادة تفعيل دور كلية العلوم الزراعية البيئية في خدمة البيئة السيناوية، وذلك بطرح منتجاتها عن طريق منافذ للتوزيع داخل المحافظة انطلاقا من دور الكلية في خدمة البيئة والمجتمع المحلى.

ووجود موارد طبيعية ومقومات على أرض سيناء تشجع على العمل ومن أجل هذا تقدمنا بطلب لتخصيص ألف فدان للجامعة على مسار ترعة السلام، لإقامة مشروع انتاجي متكامل ذو جدوى وعائد اقتصادي جديد من نوعه، ويكون بمثابة نواة لمشروعات إرشادية وعلمية للجامعة والتي من خلالها ستعطي دفعة للكوادر من الخريجين، والجامعة بصدد إنشاء مصنع للجلود، علاوة على إنشاء مركز طبي لعلاج حالات الإدمان.

حدثنا عن البروتوكولات الموقعة مع الجامعة؟
تم توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة العريش وأكاديمية العلوم والتكنولوجيا والصيد البحري في إطار الاتفاقيات التى تعقدها الأكاديمية مع مختلف الجامعات والمؤسسات العالمية، كما تم عمل شراكة بين جامعة العريش وجامعة عين شمس لتفعيل برامج التعليم المفتوح في مجال الزراعة والتجارة، بينما تم عمل شراكة مع جامعة المنيا لتفعيل برامج التعليم المفتوح في مجال التربية والآداب والعلوم والدبلومات المهنية، وتم توقيع بروتوكول شراكة وتوأمة مع جامعة المنصورة الذى تضمن التعاون فى جميع المجالات، خاصة الطبية والعلاجية.

كما تمت الموافقة على بروتوكول مع جهاز المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر من أجل إتاحة فرص لشباب الخريجين من أبناء الجامعة، علاوة على دعم المشروعات البحثية.

وتم تدشين فرع لمكتبه الإسكندرية سفير المعرفة داخل الحرم الجامعي وتوفير خدمة البريد والبنك الأهلي للطلاب وأعضاء هيئة التدريس، كما عرض الدكتور مشهور الرفاعي، رئيس الجامعة، توقيع بروتوكول تعاون بين جامعة الأميرة سمية الأردنية وجامعة العريش المصرية للتعاون المشترك فى مختلف المجالات العلمية والبحثية والتبادل الثقافي.

ما موقف المدن الجامعية وشروط القبول؟
إن عمليات التأمين داخل الجامعة ذاتية تأتي تماشيا مع عادات وتقاليد المنطقة، وتم تسكين جميع الطالبات والطلاب المغتربين عن مدينة العريش، حفاظا على مستقبلهم التعليمي، كما تم إعفاء جميع طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة وطلاب الشيخ زويد ورفح من الرسوم الدراسية ورسوم الإقامة بالمدن الجامعية، وتحملت المحافظة المصروفات، وتم إعفاء جميع الطلاب من لديهم ظروف اجتماعية صعبة، وذلك بناءً على بحث من التضامن الاجتماعي.

حدثنا عن زيارة وفد اتحاد الجامعات العربية الأخيرة للجامعة؟
وافق اتحاد الجامعات العربية بالإجماع على اعتماد جامعة العريش كعضو فى الاتحاد، وذلك بعد زيارة الوفد من الاتحاد للجامعة برئاسة الدكتور عمرو عزت سلامة، أمين عام الاتحاد، تفقد خلالها مختلف كليات ومنشآت الجامعة للتأكد من استيفائها شروط العضوية.

ووافق جميع أعضاء الوفد على اعتماد الجامعة لتصبح عضوا فاعلا فى اتحاد الجامعات العربية ومقره فى عمان بالمملكة الأردنية، مما يسهم في تعزيز التعاون المشترك لتنمية وتعمير سيناء.

ووجه رئيس الجامعة الشكر لأعضاء الوفد الذي قام بزيارة الجامعة وتفقد منشآتها واطلع على الجهود المبذولة.