20 April,2019
  • 11:40 am مجلس الوزراء يقر تعويضات لضحايا حادثي شمال سيناء
  • 11:23 am «نائب سيناء»: أهالي «زويد» و«رفح» سيشاركون في الاستفتاء على الدستور
  • 11:21 am مراجعة محطات تحلية المياه بوسط سيناء حرصًا على صحة المواطنين
  • 11:20 am إزالة تعديات على خطوط المياه غرب بئر العبد بسيناءإزالة تعديات على خطوط المياه غرب بئر العبد بسيناء
  • 11:18 am بدء تركيب خطوط المياه الجديدة بأحياء العريش

تسير محافظة جنوب سيناء بخطى ثابتة في التنمية في كافة المجالات، وفقا للاستراتيجيات المعدة تمهيدا لاستغلال المساحات الشاسعة بها في الزراعة المستدامة، لتحقيق الاكتفاء الذاتي وإقامة بعض المشروعات التي تقوم في الأساس علي المنتجات الزراعية، مثل مصانع تعليب وتغليف الخضروات والفاكهة.

وقال اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، إنه يجرى بالتوازي تطوير وتحسين البنية التحتية من طرق ومياه وكهرباء وصرف صحي مع إقامة مشروعات تنموية كبرى، من شأنها إحداث تنمية حقيقية علي أرض المحافظة، وعلي رأسها الزراعة المستدامة، والتي تعد المستقبل الحقيقي بجنوب سيناء، خاصة وأن المحافظة تمتلك المقومات الطبيعية من تربة خصبة ومناخ، ولا ينقصها سوى الموارد المائية، ولكنها أضحت متوفرة الآن، ونستطيع تحويل الصحاري والجبال إلى جنة خضراء.

وأوضح المحافظ أن مشروعات الحماية من مخاطر السيول كانت سلاح ذو حدين، إحداهما الحماية من مخاطر السيول ماديا وبشريا، والآخر توفير كميات كبيرة جدا من المياه الصالحة للاستخدام في أغراض الشرب والزراعة، لذلك نسعي لتوسيع الرقعة الزراعية من خلال استخدام أحدث الوسائل التكنولوجية في الزراعة، والتي من شأنها إنتاج زراعات عالية الجودة دون إهدار كميات كبيرة من المياه.

وأشار الي أن محافظة جنوب سيناء زاخرة بالمناطق التي تصلح لإقامة مشروعات الزراعة المستدامة “permaculture”، والتي تطبقها العديد من الدول مثل الصين وسويسرا، موضحا أن الزراعة المستدامة تعتمد على استغلال إمكانات المكان الطبيعية عن طريق استغلال مياه الأمطار والسيول لمثل هذه الزراعات.

وأكد المحافظ أن الزراعة المستدامة تصلح بمدن نويبع وسانت كاترين ودهب، وستؤدى إلى استقرار المواطنين بالوديان والتجمعات الجبلية، بجانب توفر فرص عمل، كما نطمح بإقامة المصانع الخاصة بالمنتجات الزراعية، مثل تعليب وتغليف المنتجات الزراعية وتصديرها للخارج، لزيادة الدخل القومي ليس للمحافظة فقط، بل للبلاد بشكل عام، إضافة لتوفير العديد من فرص العمل لأبناء المحافظة.

وأشار المحافظ بوجود خطوات جادة لتحقيق هذه المشروعات، مشيرا إلى أنه التقى بالأمريكي، راميس كنت، خبير الزراعة المستدامة، والدكتور سيد الأهل، الخبير في الزراعة المستدامة، بحضور اللواء عماد يوسف، السكرتير العام، واللواء محمود عيسى، مساعد المحافظ للمشروعات، لبحث تنفيذ المشروع في جنوب سيناء، لمناقشة الأبعاد والخطوات الخاصة لإمكانية تنفيذ الزراعة المستدامة علي أرض المحافظة.

وقال المحافظ إن خبير الزراعة المستدامة الأمريكي استعرض خلال اللقاء بعض النماذج الناجحة لهذا النوع من الزراعة، والذي لا يكلف كثيرا خاصة أنه يعتمد على البيئة ومواردها الطبيعية.

كما أكد “راميس” خلال اللقاء أن المنظمات العالمية والأمم المتحدة تشجع على التوسع في الزراعة المستدامة، والبنك الدولي يمول هذا المشروع، لأن المنتجات تكون طبيعية “أورجانيك”، ولا يتم استخدام أي مواد كيماوية، بل يعتمد في الأساس على تحسين جودة التربة، واختيار المحاصيل المناسبة للبيئة، والتي من شأنها تحقيق عائد اقتصادي كبير.

وأضاف أن هناك مشروع في شمال سيناء جارى تنفيذه مع الحكومة لزراعة أراضي الملاحات ومشروع مع الأردن لزراعة أرض البحر الميت وأسلوب الزراعة، يعتمد على الطرق القديمة مع إدخال أساليب حديثة في الزراعة.

وأوضح الدكتور عمر سيد الأهل بأن سلطنة عمان نجحت في استغلال هذا النوع من الاستصلاح، حيث تم استصلاح نحو 700 هكتار على مياه مخلفات البترول، وتمت زراعة أشجار زيتية مثل الخروع وبعض الأشجار التي لا تدخل في الطعام، مؤكدا أن مصر مناخها يساعد على نجاح هذه المشروعات، وتحتاج فقط إلى استغلالها، موضحا أن زراعة أشجار الجوجوبا والأكاسيا والسدر والزيتون زراعات اقتصادية تحقق ربح عالمي ودعي الأهل المحافظ.

وقال أن تنفيذ المشروع يأخذ فترة ما بين 10إلى 15 عام لتحويل الصحراء والجبال إلى قطع خضراء.

وأكد المحافظ بأنه سيتم التنظيم لعقد مؤتمر بحضور الجهات المعنية استعدادا لتطبيق الزراعة المستدامة في المحافظة.

sherif

RELATED ARTICLES
LEAVE A COMMENT