سكان طور سيناء يشكون انتشار الكلاب الضالة

حالة من الذعر والخوف أصابت سكان طور سيناء بعد انتشار الكلاب الضالة فى الشوارع والحدائق والشواطئ بشكل كبير وأصبح أطفال المدينة وطلاب المدارس يخشون تلك الكلاب أثناء ذهابهم وعودتهم المدارس.

انتشرت الكلاب الضالة في شوارع مدينة طور سيناء قادمة من مناطق معيشتهم في أرض جمعية إسكان العاملين بالمحافظة المجاورة لمنطقة حمام موسي وأيضا من منطقة توشكي والمروة، ومع مرور الوقت تزايدت أعداد الكلاب الضالة وزاد خوف المواطنين منها ووصل الأمر إلي استعراض قوتهم بالسير في جماعات وصلت 12 كلبا ضالا في المجموعة الواحدة تسير عبر شوارع المدينة مخترقة شوارعها لتثير الخوف والرعب بين الأطفال والكبار خاصة عند صناديق القمامة حتي أن عددا كبيرا من المواطنين يضطرون إلى إلقاء القمامة بعيدا عن الصناديق خوفا من الكلاب مما يؤدي إلى الإضرار بالبيئة.

وعن الأضرار التي تسببها الكلاب يقول حميد سليمان ابوبريك: إن الكلاب الضالة أصبحت تهدد أطفالنا وأغنامنا فقد افترست الكلاب الضالة بحي الجبيل منذ شهر أحد خرافنا وعقب ذلك قمت بوضع سم داخل بطن الخروف وفي اليوم التالي عثرت علي 6 كلاب ميتة ورغم ذلك مازالت أعدادها كبيرة وتهدد المارة الصغار والكبار وتنشر الرعب في كل مكان وأطالب المسئولين بالطب البيطري ومجلس المدينة بالتصدي سريعا لهذه الظاهرة المخيفة.

ويقول الشيخ رمضان رويبض أحد شيوخ القبائل بقرية الجبيل: إن انتشار الكلاب الضالة أدي لإرهاب أطفالنا وخوفهم من الخروج إلى الشارع وقد افترست هذه الكلاب أغناما كثيرة، كما عقرت عددا ليس قليلا من أطفالنا وقد استفحل الأمر في قرية الجبيل التابعة لمدينة الطور حتي أن الكثيرين يخشون السير بين المزارع لانتشار العشرات من الكلاب في مختلف الطرق ويضيف أن ظاهرة الكلاب قد استشرت وأصبحت مثل الوباء.

ويطالب الطب البيطري بالتحرك في مختلف المدن فقد انتشرت الكلاب بأعداد كبيرة جدا في مدن دهب وبعض المدن الأخرى مما يستدعي ضرورة التصدي لهذه الظاهرة الخطيرة، خاصة أن أحد الاجنبيات التي كانت تعيش في مدينة دهب كانت تقتني مايقرب من 4000 كلب في مزرعة علي أطراف المدينة وبعد رحيلها انطلقت هذه الكلاب تنتشر في مدينة دهب تنشر الرعب في عدة مناطق خاصة مناطق السفاري مما يهدد حياة السائحين وممارسي رياضة السفاري، وأنا أري الحل في تصدير هذه الكلاب لدول جنوب شرق آسيا الذين يفضلون لحم الكلاب عن باقي أنواع اللحوم الأخرى.

وقال إن ظاهرة الكلاب الضالة التي تسير في جماعات تنشر الخوف والرعب في كل مكان في مدينة الطور وفي باقي المدن في حاجة إلى تدخل المسئولين بمجالس المدن والمسئولين عن الطب البيطري وشرطة المرافق.

ومن جانبه أكد الدكتور محمد فاروق مدير عام مديرية الطب البيطري أفاد بأن الحملات مستمرة علي الكلاب الضالة وأنها أصبحت لا تتأثر بالسم وطلب الاستعانة بفرق إطلاق الخرطوش علي الكلاب.

وأضاف المحاسب فوزي همام رئيس مدينة طور سيناء بأن مجلس مدينة طور سيناء بالاشتراك مع الطب البيطري يقومان بحملات مكثفة فورا للقضاء علي هذه الظاهرة الخطيرة.