18 April,2019
  • 11:40 am مجلس الوزراء يقر تعويضات لضحايا حادثي شمال سيناء
  • 11:23 am «نائب سيناء»: أهالي «زويد» و«رفح» سيشاركون في الاستفتاء على الدستور
  • 11:21 am مراجعة محطات تحلية المياه بوسط سيناء حرصًا على صحة المواطنين
  • 11:20 am إزالة تعديات على خطوط المياه غرب بئر العبد بسيناءإزالة تعديات على خطوط المياه غرب بئر العبد بسيناء
  • 11:18 am بدء تركيب خطوط المياه الجديدة بأحياء العريش

أتذكر كلمات الدكتور عبدالفتاح القصاص خبير البيئة العالمي، عند زيارته لنا بسيناء فى مطلع التسعينيات، والتى يقول فيها: «إن التنمية البيئية هى المدخل والأساس لتنمية سيناء تنمية مستدامة»، وفى هذا السياق أدعو إلى إنشاء «حديقة سيناء لعمالقة الأرض» بوسط سيناء كمحمية طبيعية مفتوحة لجذب السياحة العالمية لوسط سيناء، حيث تحتفظ منطقة المغارة بوسط سيناء، والتى اشتهرت بوجود طبقات الفحم بين صخورها، بسجل كامل لحياة عمالقة الأرض «الديناصورات» التى عاشت على سطحها خلال العصر الجوراسى، أى قبل 150 مليون سنة، حيث تحتفظ الطبقات الصخرية، والتى يصل سمكها إلى 2000 متر فى جبل المغارة والمنشرح وريسان عنيزة بوسط سيناء، بسجل لطبيعة الحياة حول تلك المخلوقات الكبيرة المرعبة والغابات المحيطة بها، التى تركت خلفها رواسب خام الفحم بالمنطقة، والحفريات والعظام الكبيرة لتلك المخلوقات، حيث توجد بجبل المغارة ست «متكونات صخرية» للعصر الجوراسى.

ويمكن البدء بالتنمية البيئية للمنطقة من خلال حفر عدد من الآبار لتنمية وإكثار أشجار السيال بوادى الشيخ حميد بمنطقة المغارة وتأسيس متحف للتاريخ الطبيعى بها لجذب مُحبى سياحة الاستكشاف، ودراسة تطور الحياة على سطح الأرض مع التركيز على المخلوقات المرعبة التى عاشت خلال العصر الجوراسي، فمثل هذا المتحف الطبيعى المفتوح، بمنطقة بكر يحتفظ بسجل كامل لحياة عمالقة الأرض، ويجذب ملايين السياح من جميع أنحاء العالم لهذه البقعة من العالم التى يصل أقصى سمك لرواسب العصر الجوراسى على مستوى العالم مما يجعلها متفردة لإنشاء حديقة وطنية لعمالقة الأرض وتحقيق التنمية المستدامة لسكان وسط سيناء.

وأناشد محافظ شمال سيناء أن يتبنى المبادرة، وأن يتواصل مع وزارة التعليم العالى والبحث العلمى لتمويل مشروع تطبيقى لاستكمال استكشاف السجل الذى تحتفظ به لصخور العصر الجوراسى فى منطقة المغارة من سحالى وطيور مرعبة سادت الأرض فى ذلك الوقت، وعمل دراسة متكاملة للتنمية البيئية، وجدوى إنشاء متحف للتاريخ الطبيعى بها، وذلك بدعم من وزارتى السياحة والبيئة، وهناك مجموعات عمل من علماء جامعات قناة السويس والأزهر والعريش متخصصون فى هذا العلم وعلى أتم الاستعداد للبدء فورا لدعم مشروعات التنمية البيئية لسيناء وتعزيز صمود أهلها.

sherif

RELATED ARTICLES
LEAVE A COMMENT