6 December,2019
  • 3:48 pm موافقة جهاز تنمية سيناء على طلب السيد محمود على فراج
  • 3:47 pm موافقة جهاز تنمية سيناء على طلب جهاز حماية المستهلك
  • 3:44 pm موافقة جهاز تنمية سيناء على طلب منشأة الشرقية
  • 3:42 pm موافقة جهاز تنمية سيناء على طلب منشأة السيدة محمد عبد القادر
  • 3:38 pm موافقة جهاز تنمية سيناء على طلب مديرية الاوقاف

رفعت مدينة شرم الشيخ بمحافظة جنوب سيناء، درجة الاستعداد القصوى والطوارئ، استعدادًا لاستضافة “المؤتمر الاقتصادى في أفريقيا”، والذي تنطلق فعالياته اليوم الاثنين، وتستمر لمدة 3 أيام.
ينظم المؤتمر في نسخته الـ14 كل من بنك التنمية الأفريقي بالتعاون مع البرنامج الإنمائى للأمم المتحدة والوحدة الاقتصادية المخصصة لقارة أفريقيا بنفس المنظمة أيضًا.
واتفقت المنظمات الثلاث على أن يركز موضوع المؤتمر هذا العام على “فرص العمل، ريادة الأعمال وكفاءات ومهارات الشباب الأفريقي”. بمشاركة ما يزيد على 350 ضيفا يأتى على رأسهم رؤساء وممثلو الدول الأفريقية والمؤسسات المالية والاستثمارية العالمية، البنوك، الغرف التجارية، صغار المستثمرين ورواد الأعمال.
وأكد اللواء خالد فودة محافظ جنوب سيناء، في تصريح لـ”البوابة نيوز” اليوم الأحد، استعداد مدينة السلام شرم الشيخ لاستضافة كبرى المؤتمرات الدولية والعالمية، لافتًا إلى أن جميع التجهيزات على أعلى مستوى.
وأوضح أن مدينة شرم الشيخ المدينة الواعدة جاهزة في أي وقت لاستضافة أي مؤتمر على أرضها، مؤكدًا أن جميع مرافق المدينة جاهزة وجمیع العاملین علی أعلى مستوى.
يشار إلى أن موضوع المؤتمر يتوافق مع أجندة الاتحاد الأفريقي للتنمية المستدامة 2063 والتى تسعى مصر منذ توليها رئاسة الاتحاد في دورته الحالية إلى تنفيذها بالتعاون مع كافة المؤسسات ودول العالم بشكل متكامل ومتساوي بين دول القارة.
ويهدف المؤتمر إلى مناقشة وتبادل الآراء والخبرات والتجارب الناجحة بين دول القارة حول ريادة الأعمال وخلق فرص العمل ومشاركة الشباب والمرأة في إنجاز ونجاح المشروعات التنموية.
كما يهدف إلى عرض فرص الاستثمار وكيفية الدفع بالاقتصاديات الأفريقية من خلال الاستعانة بالشباب المتعلم وصاحب المهارات العالية التى تتطلبها أسواق العمل.
يبدأ المؤتمر بالقاء تشارلز لوفومبا نائب رئيس وفد بنك التنمية الأفريقي ورئيس الوحدة الاقتصادية كلمته، الذى أكد في تصريحات سابقة أن المؤتمر يعد منبرًا ومنصة مهمة لتوصيل أصوات الشباب والمبدعين إلى صانعى القرار وأصحاب الشركات العالمية من القطاع الخاص من بينهم مايكروسوفت، ماستر كارد، مؤسسة بيل وميلندا جيتس، اليونسكو وغيرهم.
كما يلقي كل من أكيم ستاينر مجير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى كلمة عقب لوفومبا، وكذلك فيرا سونجوى السكرتير التنفيذي للوحدة الاقتصادية في أفريقيا بالأمم المتحدة أيضًا.

sherif

RELATED ARTICLES
LEAVE A COMMENT