20 January,2022
  • 2:09 pm الاصدار الثاني عشر لكتاب “وصف مصر بالمعلومات 2021” على مستوى الجمهورية والمحافظات
  • 6:59 pm رئس الحسنة بشمال سيناء يستمع لمشكلات المواطنين بالقرى بمختلف القطاعات لإيجاد حلول لها
  • 12:54 pm موافقة طلب شركة سيناء الوطنية للصناعات البلاستيكية لتحرير عقد حق انتفاع لمدة 25 عام
  • 12:51 pm موافقة عدد (35) منشأة واردة من مكاتب السجل التجاري
  • 12:48 pm موافقة عدد (4) منشأة واردة من مكاتب السجل التجاري
  • 12:44 pm موافقة شركة ( ايتاب نوفل ايجيبت فوياج للسياحة )

مشروعات عديدة بدأت الدولة في تنفيذها شرق وغرب قناة السويس، لإعادة الحياة على أرض سيناء تحت مسمى «سحارة سرابيوم» أكبر مشروع مائي في الشرق الأوسط، وشريان تنمية سيناء لزراعة 100 ألف فدان، ومشروع بحر البقر والمحسمة.

وتأتى مشروعات تنمية سيناء القومية التى تبنتها الدولة على أرض الفيروز فى الآونة الاخيرة فى إطار تنفيذ خطة الدولة لتحقيق التنمية المستدامة فى سيناء من خلال مشروع استصلاح واستزراع 400 ألف فدان على مياه ترعة السلام بمنطقة شمال سيناء، إيمانا بأهميتها الاستراتيجية وعرفانا بتضحيات الأهالى المستمرة عبر التاريخ، لذا سابقت الدولة الزمن لتنفيذ مشروعات تنموية عملاقة فى كافة المجالات.

ويتكون المشروع من مرحلتين: الأولى تتمثل فى إنشاء ترعة السلام أمام سد وهويس دمياط لاستصلاح 220 ألف فدان غرب قناة السويس وقد تم الانتهاء من أعمال البنية القومية، ويتم حاليا زراعة مايقرب من 180 ألف فدان وجارٍ استصلاح 20 ألف فدان والمرحلة الثانية إنشاء سحارة أسفل قناة السويس وإنشاء ترعة الشيخ جابر الصباح لاستصلاح 400 ألف فدان شرق قناة السويس.

وأكدت وزارة الموارد المائية والري أن المشروع يهدف إلى استصلاح واستزراع 400 ألف فدان شرق قناة السويس على مياه امتداد ترعة السلام “ترعة الشيخ جابر الصباح” بمنطقة شمال سيناء وخلق مجتمع زراعي صناعي تنموي جديد ومتكامل بغرض التخفيف عن المناطق المكدسة بالسكان في الوادي وربط سيناء بمنطقة الدلتا وجعلها امتداداً طبيعياً للوادي، واستغلال الطاقات البشرية في أغراض التنمية وإتاحة فرص عمل جديدة.

وأعلنت الري بدء تشغيل واطلاق المياه بمحطة السلام 5 على ترعة الشيخ جابر وصولا الى محطة السلام 6 لتلبية المتطلبات من الاحتياجات المائية لخدمة زمامات أكثر من 400 ألف فدان ضمن الخطة الموضوعة لتنمية أراضي سيناء.

فيما قال الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، إن خطة تنمية سيناء تستهدف ربط سيناء بمنطقة الدلتا وجعلها امتدادا طبيعيا لها، مشيرا إلى ان أهداف المشروع استصلاح واستزراع 400 ألف فدان على مياه امتداد ترعة السلام “ترعة الشيخ جابر الصباح” بمنطقة شمال سيناء وخلق مجتمع زراعي صناعي تنموي جديد ومتكامل.

وأوضح أنه تم إعادة إحياء المشروع بعد التغلب على معوقاته الفترة السابقة،وتم إيجاد بدائل للمياه من مصادر متعددة، والاتفاق على البنية التحتية وضخ استثمارات بالمليارات.

وكشف وزير الري عن الانتهاء من تنفيذ 75% من مشروع تنمية شمال سيناء الذى يستهدف استصلاح 400 ألف فدان شرق قناة السويس بمنطقة سيناء على مياه ترعة السلام واكتمال البنية الاساسية فى 281 ألف فدان بالمشروع موزعة فى مناطق سهل الطينة زمام 50 ألف فدان، وجنوب القنطرة شرق زمام 75 ألف فدان، ورابعة زمام 70 ألف فدان، وبئر العبد زمام 86.5 ألف فدان، منطقة السر والقوارير والمناطق البديلة بالمزار والميدان زمام 118.5 ألف فدان.

وقال إنه تم إضافة مصدر وشريان جديد لمياه الرى من معالجة مياه الصرف الزراعى من مصرف المحسمة بطاقة إجمالية (مليون م3/يوم” لتعبر إلى أرض سيناء.

وأوضح: “تم استخدام هذه الكمية من المياه فى زراعة مساحات تصل إلى 50 ألف فدان بمنطقتى شرق البحيرات وشرق السويس والفائض من المياه سوف يوجه إلى مشروع التوسع الزراعى فى شمال ووسط سيناء من خلال ربط مسارات المياه بترعة الشيخ جابر الصباح”.

وأشار وزير الرى إلى استكمال تكليفات رئاسة الجمهورية وإضافة مصدر آخر لمياه الري بطاقة تصل لـ5.6 مليون م3/يوم تضاف إلى ترعة الشيخ جابر الصباح بشمال سيناء بما يتيح استكمال تنفيذ المشروع بالكامل ومساحات إضافية أخرى ليصل إجماليها لأكثر من 500 ألف فدان.

وقال إن المشروع يتكون من مرحلتين المرحلة الأولى: إنشاء ترعة السلام أمام سد وهويس دمياط لاستصلاح 220 ألف فدان غرب قناة السويس وقد تم الانتهاء من أعمال البنية القومية ويتم حاليا زراعة ما يقرب من 180 ألف فدان وجارٍ استصلاح 20 ألف فدان، والمرحلة الثانية: إنشاء سحارة أسفل قناة السويس وإنشاء ترعة الشيخ جابر الصباح لاستصلاح 400 ألف فدان شرق قناة السويس.

وعن مصادر الرى قال إن الاحتياجات المائية اللازمة لاستصلاح واستزراع 620 ألف فدان “220 ألف فدان غرب قناة السويس و400 ألف فدان شرق قناة السويس تقدر بنحو 4٫45 مليار متر مكعب من المياه المخلوطة بين مياه النيل العذبة ومياه الصرف الزراعى بنسبة 1:1 بحيث لا تتعدى نسبة الملوحة ألف جزء فى المليون مع اختيار التراكيب المحصولية المناسبة”.

Reham Abd Elfattah

RELATED ARTICLES
LEAVE A COMMENT